نافذة الأخبار

الرئيسية > العلاقات العامة > خبر رئيسي

بدأت الكلية الجامعية للعلوم والتكنولوجيا بتنفيذ طابق إضافي لمبنى القاعات الدراسية يشمل كذلك مختبرات حاسوب بتمويل من جمهورية ألمانيا الفدرالية ومن خلال بنك التنمية الالماني KFW بإشراف برنامج الأمم المتحدةUNDP .

وأكد عميد الكلية الدكتور أحمد عايش أبو شنب أن إنشاء طابق لمبنى قاعات الدراسية والذي يشمل كذلك مختبرات حاسوب يأتي في سياق تجويد البيئة الدراسية وزيادة القدرة الاستيعابية للكلية في التخصصات التقنية والتكنولوجية مشيراً في ذات السياق أن الكلية تسعى بشكل مستمر لزيادة عدد المباني والقاعات الدراسية والمختبرات بشتى أنوعها سواء الحاسوب أو الطبية لتقديم الخدمات التعليمة لشرائح وفئات أكبر من طلبة المجتمع الفلسطيني هذا من جانب ومن جانب آخر بهدف الوصول بالكلية إلى التميز والريادة، مقدماً شكره للمانحين لجهودهم المتواصلة في دعم الكلية.

بدوره أوضح نائب العميد لشؤون التخطيط والتطوير الدكتور هشام محمد أبو عمرة أن المشروع الجديد يشمل طابق إضافي لمبنى القاعات الدراسية ويشمل مختبرات حاسوب بقيمة 150 ألف دولار لزيادة القدرة الاستيعابية للكلية ورفع مستوى الطلبة في التخصصات العملية والتقنية التي تطرحها الكلية.

يذكر أن إدارة الكلية ممثلة بعميدها الدكتور أحمد عايش أبو شنب وقعت سابقاً اتفاقية إنشاء طابق إضافي لمنى القاعات الدراسية مع شركة بلازا للتجارة العامة والمقالات.

 

 

Back to Top